fbpx

CEO / Said Nasser Al-junaibi

كلمة رئيس مجلس الإدارة

عقدنا العزم منذ اليوم الأول لتاسيس الأكاديمية العربية للتدريب والسلامة 2009 والتي كانت بدايتها بترخيص الصحة والسلامة الذي مكن الأكاديمية من الحصول على عقـــود من المشغلين الرئيسيين لحقول النفـــط والغــــاز مثل شركة تنمية نفــــط عمـان( PDO  )، اكسيدنتال عمان ( OXY ) ، الجمعية العمانية للنفط والغاز (OPAL )  ودليل وغيرها من الشركات الكبرى ولذلك تعتبر الأكاديمية رائدة في مجال التدريب للخبرة التي اكتسبتها من التعاقدات طويلة الامد مع هذه الشركات  ومن الخدمات الأستثنائية التي توفرها والمتضمنة برامج عالمية مثل النابوش ( NEBOSH) ، الايوشا (  ( OSHA وغيرها من البرامج العالمية في مجال الصحة والسلامة  والسياقة الوقائية وذلك من خلال الطاقم العماني المتميز والكوادر البريطانية الخبيرة التى تقدم  التدريب بارقى المستويات وتقوم بعمل الدراسات والاستراتيجية فيما يتعلق بالتدريب والصحة والسلامة والتخصصات التقنية وتصميم البرامج واعتمادها من الجهات الرسمية كذلك يتوفر لدى الاكاديمية ارقى  التجهيزات الحديثة والمتطورة لورش وقاعات التدريس التي اهلته للحصول على موافقات من وزارة العمل لجميع برامجه الاكاديمية التدريبية والكثير  من البرامج الفنية كما حصلت الأكاديمية على ترخيص من وزارة العمل  وكذلك حصلت الأكاديمية على الشهادة الذهبية من الجمعيـــة العمانية للخدمات النفطية (OPAL )  ، وكان ذلك تحديا كبيرا إذ وضعت امام الأكاديمية اشتراطات  كثيرة قبل حصولها على الموافقة   لتقديم خدماتها ، ولم تتوقف الأكاديمية العربية بعد حصولها على هذا الترخيص بل توسعت لأضافة ترخيص ثاني للتدريب التقني (معهد العربية للتدريب والسلامة التقني ) الذي تطلبت تخصصاته تقنية عالية الجودة تساهم في رفد القطاع الخاص وتدريب الباحثين عن عمل وذلك عن طريق  ترجمة سياسات حكومتنا الرشيدة تحت القيادة الحكيمة لمولاي جلالة السلطان هيثم بن طارق حفظه الله ورعاه وتماشيا مع رؤية عمان 2040 م والتي هية بمثابة  حجر الأساس للمرحلة القادمة بما يضمن استمرارية الأقتصاد الوطني وديمومته .  فتم استثمار الوقت والمال وتجهيز ورش حديثة متطورة وقاعات تدريسية مدعومة بارقى وسائل التقنية الحديثة وطاقم إداري ذي خبرة احترافية مكنتها من الحصول على موافقات حكومية من (وزارة  العمل) وتم تصنيفها بالفئة الأولى كذلك حصلت على الكثير من الشهادات والأعترافات الدولية لجميع البرامج التدريبية الممتازة وعلى سبيل المثال لا الحصر (CITY & GUILDS و PEARSON) ومن الجامعة الملكية في بريطانيا (ROSPA) ومن استراليا (SDI). وسعت الأكاديمية  العربية في سبيل المساهمة  في تدريب الباحثين عن عمل وذلك عن طريق التواصل مع  الصناديق التمويلية (الصندوق الوطني (NTF) ،تنمية نفط عمان(PDO) والجمعية العمانية للخدمات النفطية(OPAL )  وغيرها من الصناديق التي تشكر لقيامها بدعم التدريب للكوادر العمانية الباحثة عن عمل وذلك بتمويل البرامج الوطنية التدريبية (التدريب المقرون بالتشغيل) ونظير سمعة المعهد وجودة خدماته والموافقات الدولية والمحلية الحاصل عليها  فان الصناديق التمويلية  وقعت اتفاقيات متضمنة موافقات على تمويل تدريب  الكوادر الوطنية الباحثة عن عمل لمجرد التحاقهم بالتدريب عن طريق الأكاديمية العربية للتدريب والسلامة ليقوم القطاع الخاص بعد فترة تدريبهم باعتماد تشغيلهم لجودة التدريب الذي تقدمه الأكاديمية وللإنطباع الطيب والثقة في مستوى الخدمات  لذلك يتم  تشغيلهم بعد انتها فترة التدريب مباشرة بالقطاع الخاص ، ليتم تتويج هذه التطورات والنجاحات المتتالية باضافة الترخيص الثالث (معهد العربية للتدريب والسلامة الإداري ) وبذلك تكون الأكاديمية العربية للتدريب والسلامة حازت وشملت على جميع التراخيص  في مجال التدريب ( الصحة والسلامة ، التقني والإداري ) مما يكسبها الريادة والقيادة في مجال التدريب دون منازع  ، وهذا تحقيق لما وعدت به كرئيس مجلس الإدارة في رؤيتي الواعدة لمجال التدريب والذي كان من ضمن اهدافها  بان تكون الأكاديمية  العربية للتدريب والسلامة  من شركات القطاع الخاص الرائدة والمتميزة التي تقدم كافة الخدمات التدريبية بمهنية عالية وجودة راقية في جميع التخصصات  تحت مظلة واحدة وفي جميع مناطق السلطنة من خلال افرع الأكاديمية الستة ( مسقط – صحار – نزوى – الدقم – صفا – صلاله) وهذا التوسع والطموح لن يتوقف باذن الله وذلك لتدريب وتوظيف المزيد من الكوادر العمانية الباحثة عن عمل  ليكونوا قادرين على اللإندماج بسوق العمل خصوصا فئة (ذوي الدخل المحدود والضمان الإجتماعي) فقد قمنا سابقا بمبادرات مجانية لهذه الفئات التي تستحق منا الدعم والمساندة  .

ان خدمة مؤسسات المجتمع المحلي وشركات القطاع الخاص والتعاون مع مؤسسات القطاع الحكومي في تقديم مبادرات تدريب وطنية مجانية تسهم في رفع الوعي لدى الباحثين عن عمل وهي من المناشط الرئيسية التي تقوم بها الأكاديمية سنويا والتي كان لها الأثرالطيب في ابناء وطننا الغالي عمان وهو واجب وطني نعتزم التوسع فيه ورفده بكل ما يلزم من دعم لإستمراره ونماءه .

 انني فخور بما تم تحقيقه خلال العشر  سنوات الماضية من توسع في الأفرع وتوقيع العديد من الأتفاقيات مع كبرى شركات النفط والغاز بالسلطنة تضمن استمرار عمل الأكاديمية  وتوسع انشطتها للسنوات القادمة مع الإلتزام  بتدريب وتوظيف اكبر قدر ممكن من الكوادر العمانية الباحثة عن عمل وهذا الموضوع من اولاويات الأكاديمية  وهو مسؤلية على عاتق كل عماني غيور تهمه مصلحة وطنه ورفعة شأنه  ملتزم في ذلك بالمصداقية والشفافية وتقديم التدريب بارقى المستويات وباعلا معايير الجودة المطلوبة من  كبرى شركات النفط والغاز وجميع هذه  الخدمات والبرامج(الإدارية ، التقنية ، والصحة والسلامة) تحت مظلة واحدة ومسمى واحد .

الأكاديمية العربية للتدريب والسلامة  .